تقنية جديدة لتحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى وقود

تمكن باحثون من مؤسسات علمية متفرقة بجميع أنحاء العالم على تطوير عملية جديدة تسمح لهم بتحويل التلوث المتمثل فى غاز ثانى أكسيد الكربون والهيدروجين إلى إيثانول.

والإيثانول هو وقود يمكن استخدامه لتشغيل أي آلة أو جهاز أو موتور يستخدم محرك احتراق داخليا.

ووفقاً لتقرير نشره موقع ”slashgear“، يعتقد الباحثون أنهم يحرزون تقدماً هائلاً لتحقيق ما يسمونه بتكوين التلامس الوثيق لتحفيز تفاعل يحول ثاني أكسيد الكربون إلى إيثانول.

وإلى جانب اكتشاف المحفز لتشغيل التفاعل، توصل الباحثون أيضا إلى سبب نجاح طريقتهم.

وأوضح الموقع أن البحث يقوده علماء من مختبر ”بروكهافن الوطني“ التابع لوزارة الطاقة الأمريكية.

وأضاف الموقع أن الفائدة الرئيسية للتفاعل الجديد تتمثل في أنه قد يؤدي يوماً ما إلى قدرة الصناعة على التقاط غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث منها وتحويله إلى وقود قابل للاستخدام أو مواد كيميائية أخرى.

ومن المثير أيضاً للاهتمام، وفقاً للموقع، أن أياً من المحفزات الثلاثة المأخوذة بشكل منفصل غير قادر على تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى إيثانول، وأن وجود المحفزات الثلاثة فقط يحدث التفاعل.

ووفقاً للتقرير، اكتشف الباحثون أيضاً أثناء التجارب أنهم غير قادرين على تحفيز التفاعل فى الإيثانول عند استخدام زوجين فقط من المحفزات، مؤكدين أن التفاعل يتم فقط بجمع كل من السيزيوم والنحاس وأكسيد الزنك.

والجدير بالذكر أنه تم العمل سابقاً على تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى ميثانول، ولكن تبين أن تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى الإيثانول أكثر أماناً، كما أنه كوقود يُعتبر أكثر فاعلية، وفقاً لـ“slash gear“.

وأوضح التقرير أن حدوث التفاعل يتطلب من الباحثين إيداع كميات صغيرة من النحاس والسيزيوم على سطح مصنوع من أكسيد الزنك.

ومن خلال التجارب، وجد الباحثون أن السيزيوم مكون حيوي للتفاعل، ومن دونه لا يمكن تصنيع الإيثانول. ومع ذلك، يقر العلماء أنه ما زال يوجد الكثير من الخطوات لإعلان نجاح عمليه التحويل، مشيرين إلى أنه لا يوجد مؤشر واضح حتى الآن حول متى أو ما إذا كان من الممكن تسويق هذه العملية تجارياً.

المصدر sbi