لم يكونوا كصلاح.. أسوأ 7 تماثيل شمعية للاعبي كرة القدم (صور)

join telegram channel news247  

كشف النقاب مؤخرا عن التمثال الشمعي للنجم المصري محمد صلاح في متحف “مدام توسو” بلندن، وبينما أشاد المشجعون بمدى تطابق الملامح بين “مو” وتمثاله، لم يحالف الحظ بعض لاعبي كرة القدم.

وبينما وجد بعض المشجعين صعوبة في معرفة الفرق بين تمثال الشمع وصلاح ، عندما التقى الثنائي وجها لوجه، لم يكن لاعبو كرة القدم الآخرون محظوظين.


فلم يتم التمكن من التعرف على أصحاب تماثيل بعض شخصيات لاعبي كرة القدم، في حين أن البعض الآخر بدا مرعبا.

نستعرض وإياكم عددا من التماثيل الشمعية الأسوأ للاعبي كرة القدم:

7- ليونيل ميسي:

أثار تمثال ميسي الشمعي، الذي كان يرتدي زي برشلونة الكامل، في متحف السيتي سخرية الجماهير، والذي بدا شبيها باللاعب آرون رامزي لاعب وسط يوفنتوس أكثر من شبهه بالنجم الأرجنتيني.

6 – واين روني:

لم يكن هذا التمثال الشمعي لواين روني كما هو مخطط له، من خلال ارتداء طقم المنتحب الإنجليزي في كأس العالم 2006.

بعد خمسة أشهر، تم تسجيل أكثر من 450 ساعة من العمل، كشف متحف مدام توسو النقاب عن أحدث ابتكاراته قبل مونديال ألمانيا، إلا أنه لم يلق الإعجاب مطلقا كما انتهت البطولة بشكل سيء لروني الذي أصيب في مشط قدمه قبل البطولة.

5 – كريستيانو رونالدو:

على الرغم من أنه ليس أسوأ تمثال شمعي في هذه القائمة إلا أن نجم مانشستر يونايتد الحالي كان يرتدي قميصا خاطئا.

وتم تكريم اللاعب البرتغالي بتمثال شمعي في متحف مدام توسو الذي افتتح حديثا في دبي، في 18 أكتوبر 2021، لكن كانت هناك مشكلة كبيرة، فقد كان التمثال بقميص يوفنتوس الأسود والأبيض على الرغم من عودته إلى مانشستر يونايتد خلال الصيف

4 – بن فوستر:

بدا حارس مرمى واتفورد الإنجليزي خيارا غريبا لتخليده بتمثال شمعي، ولكن هذا هو بالضبط ما قرره متحف LifeLikeSport عندما كانوا يصنعون أحدث تماثيلهم.

وكان يعتقد أن فوستر سوف يجذب المشجعين الشباب، إلا أن التمثال بدا مخيفا، حتى بن فوستر اعترف بأن التمثال كان “مخيفا بشكل دموي”.

3 – نيمار:
كان النجم البرازيلي سببا في إثارة غضب الجماهير في البرازيل خلال فترة وجوده في سانتوس، مع قصات الشعر الغريبة التي كان يظهر بها.

ومع هذا التمثال برز نيمار كفرد من “الموهوك” (قبيلة من الأمريكيون القدماء في أمريكا الشمالية).

2- مايكل أوين:

لم يبد ثمثال الفائز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2001 ونجم مانشستر يونايتد السابق في الواقع مثل الشخص الذي من المفترض أن يكون في متحف Louis Tussauds Houseفي غريت يارموث.

1- غاري لينيكر:

لم يكن لدى أسطورة الكرة الإنجليزية وهداف كأس العالم لكرة القدم 1986، أي تعليق بعد إنشاء تمثاله الشمعي في متحف Louis Tussauds House، الذي بدا بشكل سيء وتلقى الكثير من التعليقات الساخرة.

المصدر: dailystar

ADVERTISEMENT