الطالب شماع و”شماعة” العميد… “تفضلوا على القضاء”

هادي شماع هو طالب متفوق في كلية الطب بالجامعة اللبنانية “عمل share” منذ نحو عشرين يوماً لمنشور إعتبره عميد الكلية الدكتور يوسف فارس مسيئاً لإبنه، فأجبر هادي على الإعتذار خطياً وحذف المنشور عن صفحته على الفايسبوك، ليصدر لاحقاً قراراً قضى بمنع الطالب من المشاركة في الإمتحانات النهائية في أربع مواد أساسية، ثم باشر بتنفيذ القرار “المعجل المكرر”.

مصدر حقوقي يتابع قضية شماع يشرح أنه، بحسب نظام الجامعة يعود للمجلس التأديبي في الكلية فرض عقوبة الفصل من الدراسة لمدة تتراوح بين أسبوع وشهر، أما عقوبة الحرمان من الإمتحان فتحتاج لموافقة رئيس الجامعة، وهو الأمر الذي لم يحصل


العميد والمجلس التأديبي أنزلوا عقوبة الفصل من الدراسة في حق هادي لمدة شهر وليطبقوها في مرحلة الإمتحانات، ما يعني عملياً عقوبة الحرمان من الإمتحان التي تحتاج لموافقة رئيس الجامعة الدكتور فؤاد أيوب، وبالتالي ضياع سنة أكاديمية على الطالب.

يضيف المصدر: هذا القرار الإعتباطي لن يمر من دون مساءلة وكل مَن وقّع عليه “رح يتفضل عالقضاء الجزائي” بجرائم استغلال السلطة والنفوذ، وأن زمن بلطجة الفاسدين ولى، علماً بأن قرار الفصل في حق هادي شماع وحرمانه من إجراء الإمتحانات نُفذ من دون إبلاغه به ليتمكن من الطعن به أصولاً.”

تجدر الإشارة الى أن المنشور الذي شارك بنقله الطالب يتحدث عن قيام عميد الكلية بالإشتراط على تلامذته ذكر إسم إبنه في كل بحث يجرونه.

المصدر لبنان 24

📲 أعلن على موقعنا اضغط هنا للتواصل