نقابة المحامين تستنكر احداث فلسطين:”ما يجري ابادة و جرائم حرب”

رأى مجلس نقابة المحامين في بيروت، اليوم، في بيان عقب اجتماعه الدوريّ برئاسة النقيب الدكتور ملحم خلف، أن “ما يحصل في فلسطين مِن أعمال إجراميّة في حقّ الشعب الفلسطيني، لا يمكن أنْ يوصف إلاّ بإبادة شعبٍ بكامله”. وأضاف: إنّها -بمفهوم المواثيق والمعاهدات الدوليّة- بالتأكيد أعمال ترتقي الى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانيّة”.

وتسائل البيان “أين هي الأُمم المتحدة؟ أين هو مجلس الأمن؟ أين هي الدول الكُبرى؟ أين هي الدول العربية الشقيقة؟ أين هم قادة (السلام) المزعومين؟ ما هذا الصمت المُطبق؟ أهكذا تُسوّى التسويات الكُبرى؟ أهكذا يُفرض السلام في فلسطين والمنطقة، بإزهاق أرواح العجزة والأطفال والنساء أمام عدسات الفضائيات العالمية؟”.

وأضاف: “نحن في لبنان وفي نقابة المحامين في بيروت، وعلى الرغم من الوجع الكبير الذي نعيشه بظل ظروفنا المأسوية، لم نفقد إنسانيتنا ولم نفقد ضميرنا الحيّ، نحن نسمع صراخ أطفال فلسطين، نحن نرى سيل دماء الأبرياء”. مضيفاً: “ننحني إجلالاً أمام أرواح الضحايا الأبرياء، نقف إعتزازاً أمام بطولات الشعب الفلسطيني بوجه الغُزات المحتلين الظالمين، ننتفض شموخاً بوجه كلّ من يغتصب أرضاً ويذبح إنساناً”.

وختمت النقابة بيانها بمناشدة “ضمائر كلّ الأُمم والشعوب، للتدخل فوراً لوقف مشاهد الوحشية والدمار وإنهاء هذه المجزرة الشائنة بحقّ الإنسانية وإنفاذ القرارات الدولية الضامنة للحقوق وإحقاق العدالة لأهلنا في فلسطين”.

“النهار”

شارك

 أعلن على موقعنا للتفاصيل و التواصل اضغط هنا