سكة الكوكايين” شغّالة…من حور تعلا الى بعلبك فبيروت

join telegram channel news247  


كتب المحرر القضائي: إلحاقاً بالمحضر المنظّم بحق المدعو جورج.س وآخرين من قبل مكتب مكافحة المخدرات المركزي، تابع المكتب المذكور تحقيقاته بحق عددٍ من المتورطين في قضايا المخدرات بعد تحليل داتا الإتصالات العائدة للمدعو جورج، حيث تم الإستماع الى الظنّين رونالد.ك بعد إجراء فحص مخبري له جاءت نتيجته إيجابية لجهة تعاطي الحشيشة والكوكايين، وقد اعترف بتعاطي هاتين المادتين وأنه يستحصل عليهما من بلدة حور تعلا من المدعو زين.م ويستلمها من مروّج يعمل لديه يُدعى جعفر، وقد تعرّف على صورته الشمسية بنسبة مئة في المئة.
وتبيّن من دراسة حركة الإتصالات الجغرافية وجود أرقام هواتف تعود للمتّهم محمود.م، كما وجود تقاطع بين أرقام جورج والمتّهم محمود في محلة بعلبك بحيث ينتقل جورج الى بيروت ثم يعود أدراجه الى بعلبك للقاء محمود، كما ثبُت تواصله مع رقم يعود للمتّهم محمد.إ ومع الظنّين إبراهيم.ت الذي لم يحضر للإستماع اليه بالرغم من تبلّغه.


كما تم الإستماع الى كل من الظنّين إبراهيم القش الذي اعترف بتعاطي الكوكايين مرة واحدة في العام ٢٠١٨ برفقة المدعو جورج.س والظنّين طوني.ف الذي اعترف بتعاطي الكوكايين والحشيشة وأنه يستحصل عليها من المتّهم عباس.م من حور تعلا، والمدعو شربل.ح الذي اعترف بتعاطي الحشيشة وأنه يستحصل عليها من منطقة البقاع من المتّهم عبدالله.إ.



وتبيّن أن المدعو زين.م المقصود في إفادة الظنّين رونالد هو المتّهم زين العابدين.م الذي يوجد بحقه أكثر من ٧٠ أسبقية بجرم الإتجار بالمخدرات وترويجها، وبحق المتّهم محمود.م عدد من الأسبقيات بنفس الجرم، و٤٥٠ أسبقية بحق المتّهم عبدالله.إ، وهم متوارون عن الأنظار.
وفي سياق التحقيق الإستنطاقي، اعترف الظنّين رونالد بتعاطي المخدرات مكرّراً أقواله الأولية، مدلياً أنه كان يستحصل على الحشيشة والكوكايين من المتّهم زين العابدين، كما أقرّ الظنّين إبراهيم.ق بتعاطي الكوكايين وأنه أقلع عن تعاطيها منذ ثمانية أشهر.



واعترف الظنّين طوني.ف بتعاطي الحشيشة والكوكايين، مدلياً بأنه يستحصل عليها من المتّهم عباس.م مقابل مبلغ ٥٠ ألف ليرة.
وأدلى المدعو شربل.ح، الذي تقرر إحالته الى لجنة مكافحة الإدمان على المخدرات بقرار من الهيئة الإتهامية، أنه كان يستحصل على الحشيشة من بلدة نبحا البقاعية من شخص يُدعى سمير(مجهول باقي الهوية) الذي كان يرسل المخدرات اليه مع شخص من التابعية السورية.


أما المتّهم محمد.إ فأنكر ما أُسند اليه مدلياً أنه موقوف بجرائم إتجار بالأسلحة وقتل وأنه كان مجرد ” سكة” مهمته إيصال المخدرات لصالح المدعو سعد الدين.م من البقاع الى بيروت، وأن عنصراً من أمن الدولة كان يقوم بالأمر ذاته، وقد يكون هناك تواصل بينه وبين الأخير.
هيئة محكمة الجنايات في بيروت برئاسة القاضية ميراي ملّاك وعضوية المستشارين القاضيين محمد شهاب وفاطمة ماجد حكمت بالإجماع بتجريم المتّهمين زين العابدين.م، عباس.م، محمود.م وعبدالله.إ بالجناية المنصوص عنها في المادة ١٢٥/مخدرات، وإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بكل منهم وغرامة قدرها مئة مليون ليرة لبنانية، والتأكيد على إعادة إنفاذ مذكرة إلقاء القبض بحق كل منهم.
كما قضى الحكم بتجريم المتّهم محمد.إ بالجناية المنصوص عنها في المادة ١٢٥/مخدرات، وإنزال عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بحقه، وتغريمه مبلغ ٢٥ مليون ليرة لبنانية، وإنزالها تخفيضاً الى الأشغال الشاقة مدة ست سنوات وغرامة قدرها ستة ملايين ليرة لبنانية، على أن تُحتسب له مدة توقيفه الإحتياطي.


أما الظنّينَين إبراهيم.ق وإبراهيم.ت، فأدانتهما المحكمة بجنحة المادة ١٢٧/مخدرات وحبس كل منهما سنداً لها مدة ثلاثة أشهر وتغريمهما بمبلغ مليوني ليرة، والإكتفاء تخفيفاً بغرامة قدرها مليونا ليرة لبنانية.
المصدر: خاص “لبنان 24”

ADVERTISEMENT