مساع لحزب “الأحرار” لتوسيع الجبهة السياديّة

join telegram channel news247  

كتب الان سركيس في “نداء الوطن”: كان حزب “الوطنيين الأحرار” كان أوّل من قرأ المشهدية الصعبة وبدأ العمل على توحيد السياديين في اللقاء الذي عُقد في السوديكو بعناوين سيادية وإصلاحية واضحة.
حزب “الأحرار” يُكثّف نشاطاته ويتواصل مع الجميع من دون استثناء بهدف خلق هذه الجبهة، وإذا كان الأساس على الساحة المسيحية حزب “القوات اللبنانية”، وسنياً الوزير السابق أشرف ريفي، إلا أن حراكه يتمّ بالتنسيق أيضاً مع الأحرار الشيعة المنتفضين على تجاوزات “حزب الله” وحركة “أمل”، وكذلك مع المكوّن الدرزي الذي يؤمن بسيادة لبنان واستقلاله.
ويعلم “الأحرار” جيداً أن الإنتخابات النيابية المقبلة تشكّل مدخلاً للتغيير، لذلك فإن جهده ينصبّ على خلق أكبر تجمّع سيادي في وجه “حزب الله” و”التيار الوطني الحرّ” والأكثرية الحاكمة.
وأمام كل هذه الوقائع، فإن “الأحرار” عازم على خوض الإستحقاق النيابي في كل الدوائر وعلى رأسها الدوائر المسيحية، وفي هذا السياق سيكون له مرشّح أساسي في الشوف يُرجّح أن يكون رئيس الحزب كميل شمعون، إضافة إلى مرشحين في أقضية عاليه وبعبدا والمتن وكسروان وبيروت الأولى وجزين وزحلة وزغرتا، ويدرس خيارات خوض الإنتخابات في الدوائر المختلطة، وذلك وفق ظروف المعركة.

ADVERTISEMENT