“في شي عم يتحضّر”… بُعد وجفاء بين باسيل ومصر؟

شارك

نشر موقع “ليبانون ديبايت”:

كشف عضو تكتّل “لبنان القويّ” النائب روجيه عازار عن “طبخةٍ يجري العمل عليها قد تثمر حكومة قادرة أن تقوم بالإصلاحات اللازمة، وتُخرجنا من الوضع الصعب الذي نحن فيه”.

وقال عازار، في حديث عبر “ليبانون ديبايت”: “بالطبع ثمّة عراقيل تواجهنا، ولكن “في شي عم يتحضّر” من أجل المنفعة العامة وإعادة تكوين الدولة اللبنانية، والجو بشكل عام إيجابي، وهناك تدخلات خارجية ونيّة داخلية لتأليف حكومة، لكن الموضوع يستلزم تجاوباً من الرئيس المكلّف سعد الحريري وتوافقاً بين الافرقاء لحل جميع العقد التي تعرقل تشكيل الحكومة”.

وعن استثناء وزير الخارجية المصري سامح شكري رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، من جدول لقاءاته اليوم، خلال زيارته إلى بيروت، قال عازار: “لا أملك معلومات كافية حول هذا الموضوع، ولكن يكفينا أن زيارته الأولى كانت لرئيس الجمهورية ميشال عون، وما يهمنا اليوم هو النتيجة، على أمل أن يحمل لنا الوزير المصري معطيات قادرة أن تسهّل عملية تشكيل الحكومة”.

وتابع: “علاقتنا جيّدة جدّاً مع مصر، والدبلوماسية بيننا وبينها لطالما كانت موجودة، كما نحن منفتحون على كل الأفرقاء في لبنان والخارج، لأن كل ما يهمنا اليوم هو مصلحة البلد”.

يُذكر أن زيارة الوزير شكري إلى بيروت قد تضمنت عدّة اجتماعات، بدأت بعقد مباحثات مع الرئيس عون، ثم رئيس مجلس النواب نبيه بري، ولقاء آخر مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ثم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط. كما تشمل رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل، ورئيس تيار المرده سليمان فرنجيه، إلى جانب اتصال هاتفي يجريه مع رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع بعدما تعذر اللقاء بينهما في ضوء إصابة الأخير بفيروس كورونا مؤخراً. ويختتم الوزير شكري زيارته بلقاء يعقده مع الرئيس الحريري، يعقبه عقد مؤتمر صحافي قبيل مغادرته بيروت.