تعميمٌ لنصرالله… ماذا جاء فيه؟

شارك

صدر عن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، التعميم التالي: “جانب الإخوة المجاهدين (أعزكم المولى)في البداية، أتقدم منكم بأسمى آيات التبريك لمناسبات شهر شعبان المعظم، وخاصة الولادة الميمونة والمباركة لمنقذ البشرية قائم آل محمد(ع)، راجياً من الباري تعالي التوفيق لكم فرداً فردا”.

وأضاف التعميم, “من المعلوم أن الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي حلت ببلدنا تترك آثاراً كبيرة على الناس والعوائل التي تئن من ضغط المتطلبات المعيشية اللازمة وبشكل يومي، ولأن المجاهدين في هذه المقاومة الشريفة كانوا دوما في طليعة المضحين وباذلي النفوس من أجل كرامة الإنسان”.

وتابع, “وحيث إن خدمة الفقراء والمحتاجين، والمساهمة في رفع غائلة العوز عنهم، هي من أفضل القربات إلى الله تعالى، مضافا إلى المسؤولية الشرعية والأخلاقية بالوقوف إلى جانب من دعم المقاومة طوال العقود الماضية ولم يبخل بشيء في سبيل قوتها ومنعتها، وبما أن شكر النعم هو من علامات الإستقامة عند أهل الإيمان، كما أن المساندة المالية لمجتمعنا العزيز من أرفع مصاديق قوله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى}، فإننا إذ تطلق هذا الصندوق، الذي تتم الإستفادة من عوائده للوقوف إلى جانب المحتاجين بشكل منظم ومدروس، فإن المتوخي والمنتظر من أحبائنا المجاهدين أن يساهموا في تكوين هذا الصندوق من خلال التبرع الذي يختارون قيمته ويحددونها، بحسب الآلية”.

وختم نصر الله تعميمه، بالقول: “أسأل الله تعالى أن يتقبل أعمالكم ويوفقكم لمراضيه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.