هل ستتوفر الأدوية بعد رفع الدعم عنها… نقيب الصيادلة يُجيب ويكشف الحقائق

join telegram channel news247  

قال نقيب الصيادلة غسّان الأمين أنّه “قبل أن يأخذ وزير الصحة قرار رفع الدعم الجزئي عن أدوية الأمراض المزمنة كانت هذه الأدوية مقطوعة من الصيدليات”، مشيراً إلى أنه “منذ 4 أشهر ونصف لم يتم استيراد أدوية للأمراض المزمنة وبالتالي هي مفقودة من الصيدليات كلياً لأن مصرف لبنان لم يعد لديه أموال لدعم هذه الأدوية”.



وفي حديث عبر وكالة “سبوتنيك”، أضاف الأمين: “قبل رفع الدعم، كان المواطن يأتي بأدوية مزورة ومهربة من خارج لبنان بأسعار الدولار الفريش، ولا نعلم مدى جودتها وكيفية نقلها وتخزينها لأنها مهربة، هذا الوضع كان سيئا جداً وانتقلنا اليوم لرفع الدعم جزئياً حتى يستطيع المستورد استيراد الأدوية بالمبالغ المتوفرة من مصرف لبنان، وبالتالي سيتوفر الدواء. صحيح أن ثمنه ارتفع، إلا أن ثمنه أقل بكثير من الأدوية التي كانت تصل مهربة ومزورة من الخارج”.


وتابع: “كان يجب الاختيار بين السيء والأسوأ، والأسوأ كان الوضع الذي كان سائداً قبل رفع الدعم الجزئي، لا يوجد أدوية والمتوفر مزور ومهرب وأسعاره مرتفعة كثيراً مع واسطات ومحسوبيات، هذا الأسوأ، والسيء كان رفع الدعم جزئياً”.


وعن أسعار الأدوية، قال الأمين إن “أدوية الأمراض المزمنة تقسمت ثلاثة أقسام، أدوية غالية ووسط ورخيصة، الغالية دعمها لا زال بنسبة 65%، الوسط 45% والرخيصة بقي الدعم عليها بنسبة 25%”.
ولفت إلى أن “الطلب انخفض على الأدوية منذ عام، ولا يوجد دواء في لبنان”، وتابع: “رفع الدعم الجزئي يوفر الأدوية ولكن بأسعار أغلى، وتداعياته ستكون على المواطن الفقير الذي لا يستطيع أن يشتري بهذه الأسعار وهذا أمر غير جيد. وزارة الصحة بحاجة لأن تجد حلاً يتكيف مع إمكانات مصرف لبنان”.


وأضاف الأمين: “الأمر بالنسبة لحليب الأطفال من 0 إلى سنة، الذي لم يسلم من رفع الدعم، فبعد أن كان حليب الرضع مدعوما وبسعر يتراوح بين 12 و 15 ألف ليرة لبنانية، ارتفع ثمنه إلى حدود الـ 100 ألف ليرة لبنانية”.


تجدر الإشارة إلى أنّ وزارة الصحة بالاتفاق مع مصرف لبنان، أبقت على دعم أدوية الأمراض المستعصية والسرطانية بنسبة 100%.

المصدر لبنان ٢٤

ADVERTISEMENT