سياسة

حزب الله نجح بالتهدئة اعلاميا بين التيار وامل

كتبت” الديار”: رغم كل السجالات السياسية العالية السقف في الايام الماضية بين امل والتيار الوطني الحر، فان ذلك لم يحجب الاتصالات السياسية المكثفة على اعلى المستويات بعيدا عن الاعلام للحد من التوترات، وقد تولى حزب الله مساعي التهدئة عبر المعاون السياسي للامين العام لحزب الله الحاج حسين خليل على خط جبران باسيل وعلي حسن خليل افضت الى التخفيف من الحملات الاعلامية والعودة الى اسس التسوية بينهما قبل قرار المجلس الدستوري وقوامها، فتح دورة استثنائية لمجلس النواب، تعديل قانون الانتخابات باقرار الدائرة الـ ١٦ للمغترببن والتصويت لـ 6 نواب، حضور نواب التيار الجلسة العامة لمجلس النواب والتصويت لصالح محاكمة الرؤساء والنواب في المجلس النيابي من قبل لجنة محاكمة الرؤساء، وهذه التسوية حسب الاوساط السياسية، ترضي الثنائي الشيعي والتيار الوطني الحر وهي حاجة للطرفين، ويمكن في حال فتح الدورة الاستثنائية ان تكون مخرجا للازمة الحالية .

وحسب المصادر السياسية، فان الدعوة للحوار من قبل رئيس الجمهورية تلقفتها بايجاببة كل قوى ٨ اذار مع النائب وليد جنبلاط رغم التشكيك بنتائجها من قبل الاشتراكي واعلان جنبلاط ان اجتماع الحكومة يجب ان يتقدم على الحوار، وبالتالي فان الرئيس الاشتراكي ينتظر الاتصالات، فيما رفضها تيار المستقبل، بينما اعلنت القوات اللبنانية انها لن تلبي دعوة عون لطاولة الحوار لعدم جدواها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات مثيرة لا تفوتها

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.