إقتصاد عالمي

هبوط مؤشرات وول ستريت مع قلق رفع الفائدة وتفشي أوميكرون

أنهت بورصة وول ستريت الأسبوع الأول من العام الجديد بخسائر يومية وأسبوعية في ظل قلق المستثمرين بشأن زيادة تلوح في الأفق لأسعار الفائدة الأميركية والتطورات حول انتشار المتحور أوميكرون.

وأغلق مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك على انخفاض الجمعة، حيث أجج أحدث تقرير للتوظيف في الولايات المتحدة مخاوف المستثمرين بشأن اقتراب مجلس الاحتياطي الفيدرالي من رفع أسعار الفائدة للتصدي للتضخم.

قاد قطاعا السلع الكمالية والتكنولوجيا الانخفاض على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الجمعة، بينما وسع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للمؤسسات المالية والمصرفية المكاسب الأخيرة.

دعم ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية أسهم البنوك. وكانت عوائد السندات لأجل 10 سنوات قد سجلت أعلى مستوياتها منذ يناير /كانون الثاني 2020.

وبحسب بيانات أولية، أنهى المؤشر ستاندرد آند بورز 500 جلسة التداول منخفضا 19.00 نقطة أو 0.42% عند 4676.51 نقطة، فيما تراجع مؤشر ناسداك المجمع 146.29 نقطة أو 0.98% إلى 14934.57 نقطة. وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 8.27 نقطة أو 0.02% إلى 36228.20 نقطة.

المصدر: رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات مثيرة لا تفوتها

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.