إقتصاد عالمي

هل ستصبح “بتكوين” البديل الجديد للذهب؟

join telegram channel news247  

قال المحللون في “غولدمان ساكس” إن العملة المشفرة تستحوذ في الوقت الحالي على حصة 20 في المئة من سوق متجر القيمة، وهي السلعة أو الأصل الذي يحتفظ به عادة كقوة شرائية في المستقبل، إذ يقدر مخزون “بيتكوين” بنحو 700 مليار دولار بأسعار اليوم، مقارنة بـ2.6 تريليون دولار من الذهب المتاح للاستثمار.وإذا ارتفعت حصة “بيتكوين” في السوق إلى 50 في المئة، فإن سعر العملة سيرتفع إلى ما يزيد قليلاً على 100 ألف دولار، مقابل عائد سنوي مركب يتراوح بين 17 في المئة و18 في المئة. وبالتالي يمكن أن يرتفع سعر “بيتكوين” إلى 100000 دولار في غضون خمس سنوات إذا اعتنق عدد كافٍ من المستثمرين العملة الافتراضية كمخزن للثروة، وفقاً لـصحيفة “ذا تايمز” نقلاً عن البنك الاستثماري.ومع ذلك، حذر المحللون في عملاق “وول ستريت” من أن الكميات الهائلة من الطاقة المستخدمة في شبكة “بيتكوين” يمكن أن تكون عائقاً أمام اعتماد العملة الرقمية على نطاق واسع. \وتم تداول “بيتكوين” بسعر 44276.74 دولار ليلة أمس، بانخفاض 4.5 في المئة، بعد ارتفاعه بنسبة 60 في المئة العام الماضي. العملة موجودة كسلاسل من رمز الكمبيوتر وليست مدعومة بأصول مادية أو عملات سائدة. وتم تقييد العرض عند 21 مليون قطعة نقدية – وهي ميزة تصميم يجادل المؤيدون أنها تجعلها تحوطاً ضد التضخم.

أرقام قياسية للعملات الرقمية

وكانت جميع العملات المشفرة عديمة القيمة عندما تم إطلاقها في عام 2009، واستغرق الأمر ثلاث سنوات قبل أن تصل عملة “بيتكوين” إلى التكافؤ مع الدولار الأميركي. لكن العملات المشفرة، بما في ذلك الأصول الرقمية مثل “أثيريوم”، ظهرت في أعقاب عملة “بيتكوين” وأصبحت رهاناً شائعاً للمضاربين. وسجلت “بيتكوين”، وهي أكبر عملة مشفرة في العالم، رقماً قياسياً يقارب 69000 دولار في نوفمبر (تشرين الأول). وعلى الرغم من التعثر الأخير، فلا يزال السعر أعلى بنحو 50 مرة مما كان عليه قبل خمس سنوات.وتم تبني العملة الرقمية من قبل بعض المستثمرين المؤسسين. وفي الشهر الماضي، أصبحت شركة “فيليديتي” أكبر شركة لإدارة الأصول في الولايات المتحدة تطلق صندوقاً للتداول في البورصة المشفرة. وكانت الحكومات وصناع السياسات المالية قد اتخذوا مواقف متباينة بشأن صعود العملات غير الخاضعة للتنظيم. في حين ينظر بنك إنجلترا إلى العملات المشفرة باعتبارها تهديداً محتملاً للاستقرار المالي، وقد اتخذت الصين إجراءات صارمة ضد الأصول الرقمية من خلال إعلان أن جميع الأنشطة المتعلقة بالعملات المشفرة غير قانونية.

توقعات رئيس السلفادور لـ”بتكوين”

ومع ذلك، دخلت السلفادور التاريخ في سبتمبر (أيلول) الماضي، عندما أصبحت أول دولة تتبنى عملة “بيتكوين” كعملة قانونية. وتوقع الرئيس نجيب بوكيلي، 40 عاماً، هذا الأسبوع أن تصل عملة “بيتكوين” إلى 100000 دولار هذا العام. وكتب زاك باندل، الرئيس المشارك لاستراتيجية الصرف الأجنبي في بنك غولدمان “نعتقد أن حصة بيتكوين في السوق سترتفع على الأرجح بمرور الوقت كنتيجة ثانوية للتبني الأوسع للأصول الرقمية”. وحذر من أن “استهلاك الموارد الحقيقية” في تعدين “بيتكوين” يمكن أن يثبت أنه “عقبة مهمة أمام التبني المؤسسي للعملة المشفرة”. وأضاف “قد يكون لدى بيتكوين تطبيقات تتجاوز مجرد (متجر للقيمة)، في حين أن أسواق الأصول الرقمية أكبر بكثير من بتكوين، لكننا نعتقد أن مقارنة رسملتها السوقية بالذهب يمكن أن تساعد في وضع معايير لنتائج معقولة لعوائد بيتكوين”.

وأمس حظرت كوسوفو تعدين العملات المشفرة للحد من استخدام الكهرباء، إذ تحتاج عمليات التعدين إلى طاقة مكثفة. وتكافح البلاد أزمة طاقة ناجمة عن ارتفاع الأسعار العالمية. وتقول الحكومة إنها ستحدد مصادر تعدين العملات المشفرة وتضيق الخناق عليها. وكان انقطاع التيار الكهربائي قد أثار موجة احتجاجات في البلاد ودعوات إلى استقالة وزير الاقتصاد أرتان رضوانولي.

وكانت أسعار الطاقة قد شهدت ارتفاعات بشكل كبير في جميع أنحاء أوروبا لأسباب مختلفة، بما في ذلك انخفاض الإمدادات من روسيا وارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي مع تعافي الاقتصادات من جائحة “كوفيد-19”. وقد غذت التوترات الجيوسياسية مع روسيا، التي تزود أوروبا بثلث الغاز، الارتفاعات في أسعار الطاقة. بينما رفضت روسيا الاتهامات الأوروبية بأنها قلصت إمدادات الغاز تلك.

المصدر: اندبندنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مثيرة لا تفوتها

أنت تستخدم إضافة Adblock

Hi, advertisements help us generate enough revenue to stay independent press and deliver unfiltered news. So please consider disabling your Ad Blocker software to continue using our website without any issues. Thank you for your understanding.