الليرة التركية.. هل بدأت حقبة المستويات التاريخية الهابطة؟

join telegram channel news247  

بعدما كسرت الليرة التركية مستويات الـ 10 ليرة/ دولار يبدو أن الأيام التالية ستشهد مزيدًا من التراجع لتسجل الليرة مستويات تاريخية متدنية يوما تلو الآخر.


يأتي ذلك وسط اشتعال جذوة الدولار وتنامي قوته بعد تقديم رهانات الأسبوع الماضي على رفع سعر الفائدة الاتحادية على خلفية التضخم الحاد.

جنبًا إلى جنب مع قوة الدولار لم يقدم الاقتصاد التركي علامات على التعافي ولم يطرح المركزي كذلك أي إشارات عن التراجعات عن المضي قدما في سياسة أردوغان المنادية بمزيد من الخفض.

الليرة الآن
وتم مشاهدة الليرة في التعاملات المبكرة اليوم الإثنين عند أدنى مستويات جديدة على الإطلاق بالقرب من 10.0512 ليرة / دولار. بينما تتداول الليرة خلال تلك اللحظات عند مستويات 10.0021 ليرة/ دولار بتراجع 0.4% مقابل الدولار.

ومنذ بداية نوفمبر انخفضت الليرة مقابل الدولار في حدود 5% نزولا من مستويات 9.5325 ليرة/ دولار وحتى المستويات الحالية عند 10.0021 ليرة / دولار. وبعد موجة من الارتفاعات القياسية هدأ الذهب التركي قليلا خلال تعاملات اليوم الاثنين حيث تم مشاهدته تحت مستويات الـ600 ليرة والتي صعد اعلاها في الجلسات الأخيرة.

وخلال تلك اللحظات يتداول الملاذ الآمن بالنسبة للأتراك عند مستويات 597.490 ليرة/جرام بتارجع طفيف لا يتجاوز 0.3%. وكان الذهب التركي قفز منذ بداية شهر نوفمبر الجاري بأكثر من 50 ليرة، صعودا من مستويات 548.947 ليرة/ جرام حتى الوصول إلى ذروته التاريخية عند مستويات 602.965 ليرة / جرام.

بارقة أمل
ومنذ قليل صدر عجز الموزانة العامة للحكومة التركية والذي سجل عجزا بحوالي 17.41 مليار دولار مقابل عجزا بقيمة 23.59 مليار دولار خلال سبتمبر.

يذكر أن عجز الموزانة العامة قد شهد ارتدادة عنيفة من الفائض خلال أغسطس إلى عجز خلال سبتمبر، ليسجل عجزا بقيمة 23.59 مليار دولار مقابل فائض بأكثر من 40.84 مليار دولار.

الاقتصاد التركي
وفي الوقت ذاته لا يزال الاقتصاد التركي يسجل بيانات سلبية على صعيد التضخم والتوقعات بشأن حركة المركزي التركي المقبلة. وانخفض مؤشر ثقة المستهلكين انخفض 3.6% إلى 76.8 نقطة في أكتوبر،وهو أدنى مستوى منذ فبراير 2009 في ظل استمرار زيادة التضخم.

وأظهرت بيانات الحسابات الجاري التي صدرت منذ قليل تراجع الحساب الجاري التركي إلى 1.65 بليون دولار بأقل من التقديرات التي كانت تتوقع تسجيل 1.7 بليون دولار.

وخفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي إلى 16 % من 18 % الشهر الماضي على الرغم من أن التضخم وصل إلى ما يقرب من 20%.

الدولار
وجرى تداول الدولار قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا مقابل العملات الرئيسية يوم الاثنين مع انتظار المتعاملين أدلة جديدة بشأن الاقتصاد الأمريكي

ويتأرجح مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة مقابل سلة من 6 عملات رئيسية خلال تعاملات اليوم الإثنين بين مستويات قمة 95.14 وقاع عند 94.97.

يرى محللون بنك اتش اس بى سي HSBC، أن الدولار الأمريكي أمامه مجال للارتفاع حيث أن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في الخفض التدريجي لأصوله هذا الشهر.

حيث قال ريتشارد كلاريدا أن الاقتصاد الأمريكي تحول هذا العام من التعافي إلى الانتعاش لكن معدل التضخم سيواصل الارتفاع وفق التوقعات.

قرار الفائدة
ومن المتوقع في ظل ضغوط الرئيس التركي ان يستمر البنك المركزي في اتباع ذات السياسة وربما يتجه إلى خفض جديد في الاجتماع المقبل.

يقول HSBC Asset Management Turkey : “على الرغم من انخفاض الليرة منذ أوائل سبتمبر، من المرجح أن يختار البنك المركزي خفضًا آخر من خلال التركيز على التباطؤ في القروض التجارية.

وترى وكالة التصنيف الائتماني فيتش الخفض الكبير المفاجئ لأسعار الفائدة في تركيا بأنه “خطوة أخرى في الاتجاه الخاطئ”

يقول محللون في وكالة فيتش : “إن تخفيف الإجراءات النقدية كان خطوة سابقة لأوانها، ويبدو أنها جاءت بدافع سياسي دون أن تترك للبنك المركزي الهامش المطلوب لحماية الليرة المتعثرة”.

المصدر: Investing.com

ADVERTISEMENT