بنك أوف أميركا يتوقع وصول سعر النفط إلى 100 دولار للبرميل

توقع بنك أوف أميركا، وصول أسعار النفط إلى مستوى 100 دولار للبرميل خلال الأشهر الستة المقبلة في حال واجه العالم شتاء باردا.

وقال البنك في مذكرة بحثية، اليوم الاثنين، إن زيادة الإنتاج من السعودية وغيرها من أعضاء أوبك + قد عوضت عن تحسن الطلب.

وذكر محللو البنك الأميركي: “على الرغم من تحركات أسعار النفط، تعمل أوبك + مرة أخرى على استقرار أسعار النفط كما فعلت تاريخياً”.
وأشار البنك إلى أنه مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بنسبة 3.18%، وكذلك أسعار الطاقة الأخرى، قد يؤدي الطقس البارد إلى التحول إلى النفط، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط الخام.

وتابع التقرير: “في آسيا هناك ما يقدر بنحو 1.5 مليون برميل يوميًا من الطاقة غير المستخدمة لتوليد الطاقة من زيت الوقود، وأوروبا هي موطن لما يقرب من 300 ألف برميل يوميًا من طاقة توليد الطاقة من زيت الوقود”.

وأفاد المحللون بأن الولايات المتحدة لديها أيضًا “قدر معقول” من القدرة على التحول لتوليد الطاقة من النفط.

توقعات متفائلة
هذه التوقعات تأتي متماشية مع توقعات بنك غولدمان ساكس بأن يقود النفط الخام ارتفاع أسعار السلع في الربع المقبل.

كانت أسعار النفط قد ارتفت فوق 73 دولارًا للبرميل، اليوم الاثنين، بعد سلسلة من المكاسب الأسبوعية، حيث تتبع المستثمرون استعادة الإمدادات البطيئة في خليج المكسيك وتوقعات الطلب والمخزونات خلال الربع الرابع.

وتم تداول خام غرب تكساس الوسيط الأميركي فوق 70 دولاراً للبرميل، على ارتفاع بنسبة 0.7% بعد صعوده 2.3% يوم الجمعة.

ومنذ أكثر من أسبوعين منذ أن ضرب إعصار آيدا منطقة الإنتاج الرئيسية، لم تتم إعادة تشغيل ما يقرب من نصف إنتاج النفط الخام في خليج المكسيك الأميركي، وفقًا لآخر حصيلة صادرة عن مكتب السلامة وإنفاذ البيئة.

صدمة صعودية
كان الاضطراب الناجم عن العاصفة “صدمة صعودية غير عادية للسوق”، وفقًا لبنك Goldman Sachs، وكان “آيدا” فريداً من نوعه من حيث تأثيره الصعودي على احتياطيات النفط الأميركية والعالمية، مما أدى إلى انخفاض يقدر بنحو 30 مليون برميل.

ارتفع النفط في الأسابيع الأخيرة، لتقليص التراجع الفصلي، حيث قام المستثمرون بتقييم تداعيات الإعصار وتعافي الطلب من جائحة فيروس كورونا.

وجاء التحرك إلى الأعلى في وقت تلتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بخطة لاستعادة الإنتاج، كما أكدت الصين طرحاً غير مسبوق للخام من مخزوناتها.

أوقفت آثار آيدا حوالي 1.1 مليون برميل من الإنتاج اليومي في خليج المكسيك، ومن غير الواضح متى سيعود هذا الإنتاج، وهي إشارة صعودية، وفقًا لمجموعة فيتول، أكبر متداول مستقل في العالم.

في وقت لاحق اليوم الاثنين، من المقرر أن تصدر أوبك أحدث تقييم شهري لها بشأن العرض والطلب في جميع أنحاء العالم مع استمرار المخزونات في الانحسار.

وانخفضت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر 2019.
المصدر: العربية