في مفاجأة مؤثرة.. أديل تبكي وتحتضن معلمتها على المسرح

join telegram channel news247  

أسالت المطربة البريطانية أديل دموع المشاهدين في المسرح وأمام شاشات التلفزيون بعد أن فوجئت أثناء غنائها في برنامج تلفزيوني بمدرستها القديمة، حيث توقفت عن الغناء واحتضنتها وسط الدموع.

وأشارت صحيفة صن إلى أن النجمة إيما تومسون كانت قد سألت أديل عن الأشخاص الذين ألهموها وتأثرت بهم عندما كانت صغيرة وذلك في برنامجهاAn Audience With Adele أو الجمهور مع أديل.

وكشفت أديل أنها معلمة اللغة الإنجليزية في مدرسة تشستنات جروف في بالهام بجنوب لندن وتدعى ماكدونالد.


وقالت المطربة البريطانية إنها تأثرت كثيراً بها رغم أنها لم تدرس لها سوى عام واحد فقط، منوهة بأنها كانت رائعة للغاية وشديدة الجاذبية، وودودة، “جعلتنا نهتم حقاً بالتعليم، وعرفنا أنها تهتم بنا وتحبنا، وتريد لنا النجاح المستدام”.

وعندما صعدت أديل للغناء، كشفت إيما أن المعلمة بين الجمهور، وطلبت منها الصعود للمسرح، وهنا احتضنتها أديل وبدأت في البكاء.

وكان من الواضح أن صانعة ألبوم 30 لم تكن تعلم بوجود معلمتها وفوجئت بما خططت له تومسون، لذلك كان رد فعلها تلقائياً بصورة رائعة.

وتبادلت الاثنتان كلمات قليلة وسط الترحيب والدموع، وطلبت المعلمة من تلميذتها النجيبة رقم هاتفها للتواصل معها.

وتأثر المشاهدون في المنازل بشكل لا يصدق بهذه اللحظة المؤثرة، وانتقلوا إلى تويتر للتعليق عليها.

وكتبت أحدهم” كانت لحظة جميلة لأديل مع مدرستها. إنني أبكي”.

وأضافت ثانية ” لن أنسى ذلك المشهد، أعترف بأن دموعي انهمرت تأثراً”.

بينما غرد ثالث ” خطوة موفقة من إيما تومسون بسؤال أديل وإحضار المعلمة في مفاجأة مدوية”.

المصدر الرؤية

ADVERTISEMENT