“دبي للثقافة” تستعد لإطلاق نسخة استثنائية من “مهرجان دبي لمسرح الشباب 2021”


أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي “دبي للثقافة” عن استعداداتها لإطلاق نسخة استثنائية لهذا العام من “مهرجان دبي لمسرح الشباب” الذي سيقام خلال الفترة من 19 إلى 25 نوفمبر 2021 بمشاركة غير مسبوقة من جميع فرق المسارح الأهلية في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وبما يتناسب مع طبيعة ظروف المرحلة الراهنة

وشكّلت “دبي للثقافة” لجنة لمشاهدة العروض المقدمة من الفرق المسرحية المشاركة في دورة العام الحالي من أجل تقييم الأعمال المشاركة وتوجيه الفرق لضمان ملاءمة المضمون، من حيث عناصر العرض المسرحي، وتماشي العروض مع مجموعة من المعايير التي تهدف إلى إكساب هذا المهرجان الذي يختص بفئة الشباب بيئة شفافة ترفع من جودة الأداء ومستوى المنافسة بين الفرق المشاركة.

وقد حددت اللجنة التنظيمية للمهرجان 15 معياراً لاختيار العروض المشاركة، ومنها أن يكون الشكل العام للنص المسرحي متجانساً ومترابطاً، وأن تكون فكرة العرض واضحة ومفهومة، وتجسد القضية الشبابية الأساسية، وتمتاز بالأصالة والإبداع من حيث المضمون والإخراج والأزياء والديكور، والموسيقى، وكل عناصر العمل المسرحي الأخرى، وتتناسب مع عادات وتقاليد الإمارات العربية المتحدة.

وتتميز هذه النسخة بمشاركة 14 فرقة مسرحية تمثل جميع المسارح الأهلية في الإمارات، وتشمل: مسرح ياس – أبوظبي، مسرح رأس الخيمة الوطني، مسرح الشارقة الوطني، والمسرح الحديث ومسرح خورفكان ومسرح دبا الحصن ومسرح كلباء من الشارقة، ومسرح الفجيرة، ومسرح عجمان، ومسرح دبي الوطني، ومسرح دبا الفجيرة، وجمعية شمل للتراث والمسرح – رأس الخيمة، ومسرح دبي الأهلي، ومسرح العين. كما حرصت دبي للثقافة على فتح المجال أمام مشاركة المواهب المسرحية من جميع الجنسيات المقيمة على أرض الدولة لإتاحة منصة لتمازج الأفكار الخلّاقة وتبادل الخبرات.

وقالت فاطمة الجلاف، مديرة إدارة الفنون الأدائية بالإنابة في دبي للثقافة: “استعداداتنا لهذه النسخة من مهرجان دبي لمسرح الشباب تسير على أكمل وجه، وتعمل لجنة المشاهدة على إتمام تقييم العروض في شهر أكتوبر الجاري، متطلعين إلى إسعاد أفراد الجمهور من الشغوفين بالمسرح الذين يتوقون إلى عودة العروض الواقعية. وسيصاحب المهرجان مجموعة من الأنشطة الموسيقية المتميزة والمتنوعة التي ستثري المهرجان وتعطي رونقاً موسيقياً ذات طابع كلاسيكي، كما أننا سنعلن في ختام  المهرجان عن الفائزين بأكثر من 16 جائزة تُمنح لألمع الشباب المتنافسين، فضلاً عن الاحتفاء بشخصية العام الرائدة والمؤثرة في قطاع الفنون الأدائية”.

وأشارت الجلاف إلى أهمية هذا المهرجان في تحقيق تطلعات الهيئة إلى خلق بيئة إبداعية مستدامة للفنون المسرحية، والنهوض بالمسرح الإماراتي بما يعزز إسهامه في تنمية الاقتصاد الإبداعي، وترسيخ مكانة دبي مركزاً ثقافياً عالمياً، وحاضنةً للإبداع، وملتقىً للمواهب.

وسعياً نحو إعداد نسخة متميزة من المهرجان في ظل الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة كوفيد-19، كانت الهيئة قد عقدت ملتقىً افتراضياً  في أغسطس المنصرم جمع أعضاء مجالس إدارة المسارح الأهلية في جميع إمارات الدولة ونخبة من المواهب المسرحية الوطنية الشابة، لتبادل الرؤى والأفكار بما يضمن تقديم نسخة ترقى إلى مستوى طموحات الإمارة والطاقات المسرحية فيها، وتتناسب مع طبيعة المرحلة.

ويهدف “مهرجان دبي لمسرح الشباب” الذي تنظمه “دبي للثقافة” سنوياً إلى تسليط الضوء على إبداعات الفرق المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير منصة للتعريف بمواهب وإمكانات المشتغلين في هذا القطاع من ممثلين ومخرجين ومؤلفين ومصممي ديكور ومنتجين وخبراء مكياج ومهندسي صوت، فضلاً عن المختصين في العروض البصرية والإضاءة ومصممي الأزياء.

المصدر نواعم